الرئيسية » أراء ومواقع » وقفة: كيف يُلخص التغيير في كلمة ؟

وقفة: كيف يُلخص التغيير في كلمة ؟

إن المواطن العاقل الذي يُحكم ضميره، ولا شيء سوى ضميره المتيقظ، يدرك أن التغيير لا يمكن تلخيصه في كلمة أو مفردة يتيمة، ترددت وتتردد مرارا على ألسنة أناس كلنا نعرفهم وندرك من هم تمام الإدراك…

هي كلمة جمعت وترتبت في خمسة أحرف بسيطة على قارئها، إلا أنها حملت في ترتيبها طموحات كبيرة، وتعلقت بها آمال طويلة لدى ساكة مدينة سطات التي أصبحنا نصفها دوما باليتيمة بفعل ما فعلوه، وكلنا نرى ما فعلوه هم…!!

التغيير كما أسلفنا يا سادة، يحتاج من هم أهل للتغيير حقا، ومن هم به مؤمنون إيمانا نابعا من قوة الانتماء الحقيقي لتربة هذه المدينة الصامدة رغم كيد من سيروها بعبثهم …

كثيرا ما نرثي ونبكي الحال المضنية لمدينتنا، لكن بكاءنا لم ولا ولن ينفع شيئا إن نتحمل نحن أبناءها تسيير شؤونها، وإن لم نقف نحن في أوجه من عبث بها ودنس تاريخها …

فبعدما غرق شباب مدينة سطات في سباتهم سنوات طوال -إن نقل ماتوا- ها هم اليوم ينتفضون، هاهم يبعثون من جديد، مثلمثا بعث طائر الفنيق من رماده… إنهم شباب التغيير الذين تبنوا فلسفة اجتماعية محلية عنوانها شـــمـــس التــغـــيــيــر.

نعم لقد تولد هذا الشعار إيمانا منا بأن الشباب هو الوحيد وهو الكفيل بإرجاع شمس المدينة إلى إشعاعها وبريقها بعدما أفلت، أو بعدما جعلها السابقون البارعون في كل أنواع الشف…، جعلوها تختفي عن الوجود السطاتي…

وهنا بمناسبة حديثنا هذا، ينبغي أن نشير حقيقة إلى أن التغيير بكل ما يحمله من معان ودلالات لن يكون إلا من خلال التعاون المشترك بين كل مواطن سطاتي له ضمير متنور، ولا سيما بتصويته لمن يحمل هم المدينة .. إنهم شباب التغيير، إنه رمز الشمس…إنها شمس التغيير

ضعوا ثقتكم في الجيل الجديد لعلنا ندرك الأمل إن شاء الله

عبدالرزاق الطالبي

حزب النهضة والفضيلة- فرع سطات

عن سطات أون لاين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الانتفاضات الورقية للنقابات

سأنطلق من العنوان “الانتفاضات الورقية ” لأذكر بأن مناسبة هذا الحديث هو نقاش مع أحد ...